إشراقات

science
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  مكتبة الصورمكتبة الصور  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 عيد الحب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
zohor
عضو نشيط
عضو نشيط


عدد الرسائل : 56
تاريخ التسجيل : 07/02/2012

مُساهمةموضوع: عيد الحب   الثلاثاء 14 فبراير 2012, 00:58

الآهة تتْبعها الآهَات
لا من تعبٍ تصدُر ولا من عمل
بل من محيط يجعلنا نسبح في بحر من يأس
إحباط يتلو إحباطًا
والقادم أسوأ
والقادم ماذا يحمل؟
لا نعلم
والقادم يرخي سدول الظلمة
الماضي كان الأغلى
كان الأحلى
صمتت كل الأبواق
وسط أجواء القلوب الحمراء المهشمة
والأسهم الخارجة منها والباحثة عن هدفها المجهول
وبين الدببة صاحبة العيون الناعسة
انه
عيد الحب
أو
عيد العشاق
أو
"يوم القديس فالنتين



"مناسبة يحتفل بها الكثير من الناس في كل أنحاء العالم في الرابع عشر من
شهر فبراير من كل عام
وفي البلدان الناطقة باللغة الانجليزية
يعتبر هذا
هو اليوم التقليدي الذي يعبر فيه المحبون عن حبهم لبعضهم البعض
عن طريق إرسال بطاقات عيدالحب
أو إهداء الزهور أو الحلوى لأحبائهم
يتحول العالم إلى اللون الاحمر
ينتظرون هذا اليوم ليعبرون عن حبهم
ونحن هنا جئنا لكم بكل حب لنقول لكم
أعيادهم ليست لنا


وجمعنا لكم هذا الملف

.:: ماذا ُيراد لك ؟؟؟؟؟؟.::
.::مع "الفلنتاين" (قصة قصيرة) .::
:: قصه عيد الحب ::
.:: الفتاوى::.
.:: المقالات المطويات والأوراق الدعوية::.
.:: المقاطع الصوتية::.
.:: التصميمات الدعوية::.

شارك في نشر الموضوع واحتسب الأجر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
zohor
عضو نشيط
عضو نشيط


عدد الرسائل : 56
تاريخ التسجيل : 07/02/2012

مُساهمةموضوع: رد: عيد الحب   الثلاثاء 14 فبراير 2012, 01:00

ماذا يراد لك ؟؟؟؟؟؟
وحتي لا يتشتت ذهنك ، فإني أقصد بسؤالي الأعداء المتربصين لك ، والمتسلطين عليك
وعلي أمتك فأنت شغلهم الشاغل ، وهمهم بالليل والنهار ، إنهم لا يريدون لك ولا لغيرك من الموحدين أي خير ، لأجل هذا تراهم يعملون بكل عزم ، وجد ، وقوة لإفساد دينك ، وعقيدتك ، وهويتك.
غايتهم الأولي والأساسية ، وهدفهم الأوحد ، لإخراجك من الملة الحنيفية ، ومسخ هويتك الأسلامية
ولقد صدق ربي إذ يقول : ( ودوا لو تكفرون كما كفروا سواء ) . ( النساء : 89 ) .




أعداؤك :
يعقدون المؤتمرات العالمية المنظمة ، وينظمون الجلسات المرتبة ، بالليل والنهار ، في السر والعلانية ، ليمكروا بك .
أعداؤك :
تجمعوا من كل حدب وصوب علي قلب رجل واحد علي علي اختلاف معتقداتهم ، وأفكارهم ، وتوجهاتهم ، ليحيكوا لك المؤامرات ، وليدبروا ضدك المخططات ، وليصرفوك عن دينك ، ليبعدوك عن محرابك ، ليثنوك عن أخلاقك ، ليصرفوك عن جهادك.
حتي قال قائلهم
وهو المنصر الشهير : صمويل زويمر ، رئيس جمعيات التنصير في مؤتمر القدس عام 1935م :
يجب أن نعد شبابا لا يعرف الصلة بالله ، ولا يريد أن يعرفها ، يجب أن نخرجه من الإسلام ، ليخرج الشباب مطابقا لما أردنا لا يهتم بالعظائم ، ويحب الراحة والكسل ، ويسعي للحصول علي شهواته بأي أسلوب ، وتكون هدفه في الحياة .
وهذا مجرم آخر وهو المنصر : روبرت ماكس : يقول بكل جرأة ووقاحة :
لن تتوقف جهودنا وسعينا في تنصير المسلمين ، حتي يرتفع الصليب في سماء مكة ، ويقام قداس الأحد في المدينة ) والعياذ بالله .
ولقد صدق ربي إذ يقول : ( ود كثيرا من أهل الكتاب لو يردوكم من بعد إيمانكم كفارا حسدا من عند أنفسهم من بعد ما تبين لهم الحق ) ( البقرة : 109 )
والواقع المرير يشهد علي نجاح جهودهم ،
فلقد نجحوا في إبعاد المسلمين عن دينهم - إلا من رحم ربي -
ونجحوا في مسخ هوية كثير من الشباب ، أخرجوا لنا فعلا شبابا ( يعلمون ظهرا من الحياة الدنيا وهم عن الأخرة هم غافلون ) ( الروم : 7 )
وإلي الله المشتكي !!




هل علمت ماذا يريدون لك ؟؟؟؟
يريدون لك الكفر ، الشقاء في الدنيا ، والنار في الآخرة ، ويريدون لك الذلة التبعية لهم ، يريدون لك التيههة والضياع ، والتخلف ، ليظلوا هم سادة العالم وقادته .
أراد أعداء الإسلام غزو بلاد المسلمين ، فأرسلوا عيناً لهم ( أي جاسوساً) يستطلع لهم أحوال المسلمين ،
ويتحسّس أخبارهم ، وبينا هو يسير في حيّ من أحياء المسلمين ، رأى غلامين في أيديهما النبل والسهام
وأحدهما قاعد يبكي ، فدنا منه ، وسأله عن سبب بكائه ؟
فأجاب الغلام وهو يجهش بالبكاء : (( إنّي قد أخطأت الهدف ... )) ثمّ عاد إلى بكائه ...
فقال له العين : لا بأس ، خذ سهماً آخر ، وأصب الهدف !
فقال الغلام بلهجة غاضبة : (( ولكنّ العدوّ لا ينتظرني حتى آخذ سهماً آخر وأصيب الهدف )) ..

فعاد الرجل إلى قومه ، وأخبرهم بما رأى ، فعلموا أنّ الوقت غير مناسب لغزو المسلمين ..




ثمّ مضت السنون ، وتغيّرت الأحوال ، وأراد الأعداء غزو المسلمين ، فأرسلوا عيناً ، يستطلع لهم الأخبار ، وحين دخل بلاد المسلمين
رأى شابّاً في العشرين من عمره ! في هيئة غريبة ، قاعداً يبكي ، فدنا منه ، وسأله عن سبب بكائه ، فرفع رأسه
وقال مجيباً بصوت يتقطّع ألماً وحسرة : (( إنّ حبيبته التي منحها مهجة قلبه ، وثمرة فؤاده قد هجرته إلى الأبد ، وأحبّت غيره ))
ثمّ عاد إلى بكائه ... !!

وعاد الرجل إلى قومه يفرك يديه سروراً مبشّراً لهم بالنصر ...




إن قوة الأمة وضعفها يكمن في مدى تمسكها بكتاب ربّها وسنّة نبيّها صلى الله عليه وسلم




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
zohor
عضو نشيط
عضو نشيط


عدد الرسائل : 56
تاريخ التسجيل : 07/02/2012

مُساهمةموضوع: رد: عيد الحب   الثلاثاء 14 فبراير 2012, 01:02

جدي، جدي
ماذا يحدث؟
دم الآلهة باتت تخرج، تنساب من شقائق النعمان
أحقًّا ما تقول الإذاعة؟!
أأنت سمعتها يا جدي؟
• نعم، وأخواتي سمعوا مثلي أيضًا.
• عن أيَّة آلهة تتكلم؟
• عشتار، إلهة الحب، إلهة الجمال.
• جدي، جدي، ملؤوا رأسي قصصًا وحكايات وخرافات
هل حقًّا هناك آلهة تنزف؟!
• جدي، جدي، جعلوا للحب أعيادًا.
مَن شاهَد منهم دم الآلهة؟
وهل تماثِل دماؤها دم الإنسان؟
وإن كانت حقًّا موجودة أتماثل دم البشر؟
عجبًا!
كيف يماثل دم الآلهة دماء البشر؟!

العقل يقول: لو وُجِدا، لو تماثَلاَ، فهناك آلهة أخرى
لا يمكن أن يشبه دم العابد دم معبوده.
• شيئًا شيئًا يا جدي.
• حسنًا يا أبنائي، في السهرة بعد صلاة الليل
نفتح ملف الحب وآلهته.

وعشاء اجتمع الشمل، وتصدَّر الجد المجلس
وقال: أنا أهواكم، أنا أهوى الشباب، أهوى الأطفال.
• هات، أسمعنا يا بني
ماذا تريد أن تعرف؟
محمود: عمَّ اللون الأحمر الأسواق كلها، المحلات كلها
ما بال اللون الأحمر؟
• ألم تسأل يا بني؟
• بلى يا جدي، سألت.
• وماذا قالوا؟

• قالوا: عيد الحب، "عيد الفالنتاين"،
وجعلوا للحب عيدًا!
ما أراه إلا شيئًا يُراد،
وما أراه إلا اختلاق!
• نحن لا نعرف إلا العيدين: الأضحى، والفطر.
• أتعني أن عيد الحب يا جدي عيد دخيل؟
• هذا عيد لم يُعرَف في أرضي في الزمن الماضي
هذا عيد نقلته الشبكات، نقلته الشاشات.
• صادق: اللون الأحمر أحلى يا جدي.
• لا شك في ذلك،
أوَتعرفون لماذا يا أبناء؟
• لا يا جدي، طول الموجة أقصر
تبصره العين بشكلٍ أسرع وقريبًا منه اللون الأصفر
قديمًا كنَّا نقرأ في الجريدة عن مواضيع عديدة وجديدة
فنقول: هذا كلام جرائد، وهذا يعني أنه كلام زائف
واليوم يماثل قول الجرائد قول البرامج في الشاشات.
أبنائي، لو قال القائل: الشمس تغرب من الشرق
لو ردَّد هذا القول مليار أو ملياران ممَّن سكنوا هذه الأرض؟
• أنا أقول يا جدي.
• ماذا تقول يا أحمد؟
• هذا كلام جرائد، هذا كلام إذاعات
هذا كلام برامج في الشاشات.
• جدي، جدي

ما بال الحمرة تغزو الأسواق؟
• في عيد الحب يطغى اللون الأحمر.
في عيد الحب يُباع الشمع الأحمر.
• من أين أتانا هذا الأحمر؟
من أين أتانا هذا التقليد؟
ومَن "فالنتاين" هذا؟
كاهن، راهب، قسيس، لا أعلم بالتحديد
في الزمن الماضي كان يزوج الجنود خلافًا للأوامر.
كشفوا أمره.
ماذا فعلوا به؟
قتلوه.
يحتفل الغرب بمقتله في كلِّ عام.
• أيها الأبناء، أحمد، محمود، صادق، عبدالله
: ماذا فهمنا يا هذا؟
عبدالله: هذا العيد عيد أحمر
هذا عيد للغير يا جدي لا عيدي
هذا العيد عيد خرافة
وعشتار إلهة خرافة
وعلينا ألاَّ نُصدِّق كلَّ ما نسمع.
بقلم
(مصطفى شيخ مصطفى )

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
عيد الحب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
إشراقات :: أراء و أفكار-
انتقل الى: